للبحث حول أهمية المياه في جميع مجالات الحياةproject water


    معالجة المياه الملوثة

    شاطر

    أسامة

    المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 18/04/2010

    معالجة المياه الملوثة

    مُساهمة  أسامة في الأربعاء أبريل 21, 2010 3:28 pm

    Wiki: معالجة المياه

    معالجة المياه, مصطلح لوصف العمليات المستعملة في جعل المياه صالحة لغرض معين. يتضمن هذا استخدامها كمياه للشرب, العمليات الصناعية, الطبية, والاستخدامات الأخرى. بشل عام الغرض الرئيس من معالجة المياه هو إزالة أو تقليل أي عوالق أو ملوثات حتى تصبح هذه المياه مناسبة للغرض المستخدمة فيه.
    تختلف عمليات المعالجة بحسب الغرض من استخدام المياه فمثلا مياه الشرب تركز كثير على تنقية المياه من الشوائب, المواد العالقة, وإعادة ضبط كمياة الأملاح المعدنية, أو إجمالي المواد المذابة. بالمقابل تحتاج المياه الصناعية إلى التخلص تماما من الأملاح ذلك لحماية الغلايات من التأكسد.


    معالجة لمياه الصرف الصحي - شمال البرتغال.

    . تنقية مياه الشرب
    مقال تفصيلي :تنقية المياة
    تركز عملية تنقية المياه على التخلص من المواد الملوثة من المياه المراد معالجتها للحصول على مياه صالحة للشرب نقية بمايكفي لاستعمالها في الاستهلاك الشخصي. من المواد المزالة في هذه العملية البكتيريا, الفيروسات, الطحالب, وبعض المعادن مثل الحديد, المنغنيز, والكبريت بلإضافة إلىالملوثات البشرية مثل بمافي ذلك الأسمدة. تعتبر عملية معالجة مياه الشرب في غاية الأهمية وهذا ما جعل منظمة الصحة العالمية تصدر مقاييس وإرشادات يتم التعامل معها عالميا.
    في الحقيقة تفتقر الكثير من البلدان النامية ودول العالم الثالث بما فيها العربية لعمليات معالجة المياه وهذا ما ساعد على انتشار الأوبئة المزمنة مثل التيفود, و فيروس الكبد الوبائي أ في كثير منها.
    2. عمليات معالجة مياه الشرب
    العمليات التالية تمثل تبسيطا لعمليات معالجة مياه الشرب المتبعة عالميا:
    • عملية حقن الكلور التمهيدية للحد من تكاثر الطحالب.
    • التهوية مع حقن اللكور لتفتيت الحديد والمنغنيز الذائب (بالأكسدة) ثم إزالتها.
    • التخثر أو التجلط لتجميع المواد العالقة.
    • الترسيب لفصل المواد الصلبة أو المواد العالقة.
    • الترشيح - للتخلص من المواد المتسربة.
    • قتل البكتيريا بالمضادات.
    3. معالجة مياه الصرف الصحي
    مقال تفصيلي :معالجة مياه الصرف الصحي
    معالجة مياه الصرف الصحي تختص بشكل رئيسي في إزالة ملوثات مخلفات المياه أو الصرف الصحي وخلق مجرى مناسب لتوجيهها إلى البيئة الطبيعية والوحل. تتم هذه العملية في منشأت خاصة بإعادة معالجة مياه الصرف الصحي.
    4. في البلدان النامية
    وفقا لإحصائيات 2006م يقدر بأن 1.8 مليون شخص يموتون سنويا بأمراض منقولة بالمياه ويعود السبب في هذه الإصابات إلى عدم توافر الطرق المناسبة للتصريف بشكل كاف. الشيئ الحسن هنا هو تطور التكنولوجيا الحديثة حيث أصبح بالإمكان توفير أنظمة مختلفة لمعالجة المياه على الصعيدين الفردي والجماعي. فلقد أصبحت وحدة تنقية المياه بالتناضح العكسي متوافرة في الأسواق وبأسعار مقبولة حاليا (يمكن الحصول على وحدة بسعر لايتجاوز 250 دولار بسعة 200 لتر يوميا).
    http://wapedia.mobi/ar/%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%87

    محمد طوفان

    المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 28/04/2010

    شكرا ومساهمة

    مُساهمة  محمد طوفان في الأربعاء أبريل 28, 2010 4:08 pm

    شكراً اسامة على هذه المشاركة الرائعة
    وقد وجدت في اثناء بحثي هذا الموضوع ارجو ان ينال اهتمام الاعضاء
    معالجة المخلفات:


    تمثل الحماة المترسبة في أحواض الترسيب ومياه الغسيل الناتجة عن غسل المرشحات المصدرين الرئيسين للمخلفات في محطات معالجة المياه . وتحتاج هذه المخلفات إلى معالجة لتسهيل عملية التخلص منها ولحماية البيئة من التلوث الناتج عنها . ويتم ذلك بضخ مياه الغسيل الى حوض للتر ويق ، حيث تضاف إليها مادة كيمائية مناسبة مثل البوليمر لتساعد على ترسيب المواد العالقة في مياه الغسيل ، ثم تعاد المياه الناتجة عن هذه العملية إلى بداية خط المعالجة في المحطة . آما الحمأة الناتجة من أحواض الترسيب والمواد المترسبة في حوض الترويق فيتم إرسالها إلى حوض للتثخين حيث يتم تثخينها بإضافة البوليمة الناسب ، وتعاد المياه الناتجة عن هذه العملية إلى مدخل المياه في المحطة ، وبع ذلك تتعرض الحمأة المثخنة إلى عملية نزع المياه منها بطرق ميكانيكية ( الطرد المركزي أو الترشيح الميكانيكي ) يتم في النهاية الحصول على مواد صلبة تحتوي على كميات قليلة من المياه يمكن التخلص منها بوضعها في أحواض للتجفيف أو دفنها في باطن الأرض ، كما يمكن استخلاص بعض المواد الكيمائية من هذه المخالفات ليعاد استخدامها في عمليات المعالجة .


    تحديات جديدة

    وشهدت الآونة الأخيرة تغيرات جذرية في تقنيات المعالجة ترجع في كثير من الأحوال الى النقص الشديد الذي تعانية كثير من دول العالم في المياه الصالحة للشرب أو نتيجة لتلوث مصادر المياه كما هو الحال في أكثر الدول الصناعية . وقد أدت هذه العوامل إلى البحث عن مصادر جديده غير المصادر التقليدية والتي تحتاج بطبيعة الحال إلى تقنيات معالجة متقدمة بالإضافة إلى المعالجة التقليدية . ولذلك لجأت كثير من الدول ال تحلية مياه البحر وإلى تحلية بعض مصادر المياه الجوفية المالحة ، وفي سبيل ذلك يتم استخدام تقنيات باهظة التكاليف مثل عمليات التقطير الومضي وعمليات التناضح العكسي ، بالإضافة إلى العديد من العمليات الأخرى للتحلية . وقد أدى تلوث مصادر المياه في بعض أنحاء العالم إلى الشروع في استخدام تقنيات متقدمة ومكلفة مثل استخدام الكربون المنشط وعمليات الطرد بالتهوية في إزالة الكثير من الملوثات العضوية مثل الهيدروكربونات وبعض المبيدات والمركبات العضوية الهالوجينية . ومن مظاهر التلوث الطبيعي وجود عناصر مشعة مثل اليورانيوم والراديوم والرادون في بعض مصادر المياه . وتتركز الأبحاث الحديثة حول إزالة هذه العناصر باستخدام عمليات الامتصاص ( استخدم الكربون المنشط والسيليكا ) وعمليات التناضح العكسي مع تحسين الأداء للعمليات التقليدية مثل التيسير والترويب .


    ومن الاتجاهات الحديثة في عمليات المعالجة التوجه نحو استخدام بدائل لتطهير المياه غير الكلور نظرا لتفاعله مع بعض المواد العضوية الموجودة في المياه ـ خاصة المياه السطحية ـ وتكوين بعض المركبات العضوية التي يعتقد بأن لها أثرا كبيرا على الصحة العامة .


    وتعد المركبات الميثانية ثلاثية الهالوجين ، مثل الكلوروفورم ، في مقدمة نواتج الكلورة التي لاقت اهتمام كبيرا في هذا الصدد ، إلا أن الحماس لاستخدام بدائل الكلور ما لبث أن تباطأ في الآونة ألاخيرة نتيجة لاكتشاف أن هذه البدائل ينتج عن الأوزون مركبات مثل الفورمالدهايد والاسيتالدهايد ، وعن الكلورامين ينتج كلوريد السيانوجين ، وعن ثاني أكسيد الكلور ينتج الكلورايت والكلوريت.


    تلاقي المعالجة الحيوية باستخدام الكائنات الدقيقة اهتمام بالغا في العصر الحاضر بعد أن كانت وقفا على معالجة مياه الصرف لسنوات


    طويلة ، حيث أثبتت الأبحاث فاعلية المعالجة الحيوية في إزالة الكثير من المركبات العضوية والنشادر والنترات والحديد والمنغنيز ، إلا أن تطبيقاتها الحالية لا تزال محدودة ومقتصرة في كثير من الأحوال على النواحي التجريبية والبحثية . وختاما نشير الى أن ادخال التقنيات الحديثة على محطات المعالجة التقليدية قد تستوجب تغييرات جذرية في المحطات القائمة وفي طرق التصميم للمحطات المستقبلية ويعني ذلك ارتفاعا حادا في تكلفة معالجة المياه ، ويمكن تفادي ذلك أو الإقلال من أثره بوضع برامج مدرسة للترشيد في إستخدام المياه والمحافظة على مصادرها من التلوث

    من مجلة العلوم والتقنية

    م/عارف سمان
    http://www.almyah.com/vb/showthread.php?s=d7d0c595d32f1cbf27f2f7b44057d47e&t=25

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 6:00 am