للبحث حول أهمية المياه في جميع مجالات الحياةproject water


    المركب الكيميائي للماء

    شاطر

    alihasandw95

    المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010
    العمر : 22
    الموقع : http://alihasandw95.jeeran.com/

    المركب الكيميائي للماء

    مُساهمة  alihasandw95 في الأربعاء مارس 17, 2010 7:18 pm

    الماء مركب كيميائي مكون من ذرتي هيدروجين وذرة من الاكسجين. ينتشر
    الماء على الأرض بأشكاله المختلفة، السائل و الصلب و الغازي . و الشكل
    السائل يكون شفاف بلا لون , و بلا طعم , و بلا رائحة . كما أن 70% من
    سطح الأرض مغطى بالماء، ويعتبر العلماء الماء أساس الحياة على أي كوكب.
    يسمى علميا أكسيد الهيدروجين


    يوجد الماء على ثلاث حالات:

    الحالة الصلبة: يكون فيها الماء على شكل جليد أو ثلج أبيض اللون ناصع ،
    يوجد على هذه الحالة عندما تكون درجة حرارة الماء أقل من الصفر المئوي.

    الحالة السائلة: يكون فيها الماء سائلا شفافا، وهي الحالة الأكثر شيوعا
    للماء. ويوجد الماء على صورته السائلة في درجات الحرارة ما بين الصفر
    المئوي، ودرجة الغليان، وهي 100 درجة مئوية.
    الحالة الغازية : يكون فيها الماء على شكل بخار، ويكون الماء بالحالة
    الغازية بدرجات حرارة مختلفة.




    الماء في حالاته الثلاثة: سائل ، صلب ( ثلج ) ، غاز ( بخار ماء ).

    للماء عدة خصائص جعلت له قيمة كبيرة في الحياة، والصناعة، والزراعة،
    وغيرها من مجالات الحياة، ومنها: التغني بالماء و نعته بالخصال الحميدة
    لا يعفينا من أن نلم بخصائصه الفريدة الماء مركب كيميائي من عنصري
    الاوكسيجين و الهيدروجين ذرة من الاوكسيجين و ذرتين من الهيدروجين و
    تشكل الذرات مثلثا مجسما في راسه ذرة الاوكسيجين بشحنة سالبة و في
    جانبي القاعدة ذرتا الهيدروجين بشحنة موجبة و بنيان الماء بهذه الصورة
    يجعل منه سائلا فريدا كما يصفه الكيميائيون على أساس انه يشذ عن
    السوائل الأخرى في الكثير من الخصائص من خصائص الماء

    تميل جزيئات الماء إلى التصرف كمجموعات مترابطة و ليس كجزيئا منفصلة و
    مجموعات جزيئات الماء تكون محتوية على فراغات.
    يتمدد الماء و ينكمش بالبرودة شأنه في ذلك شان كل السوائل والغازات
    والأجسام الصلبة الا ان الماء يسلك سلوكا شاذا تحت درجة 4 م حيث يتمدد
    بدلا من أن ينكمش و هذا يجعل ثقله النسبي أي كثافته يقل بدل من أن يزيد
    و بذلك يخف فيرتفع إلى الأعلى و عندما يتجمد في درجة الصفر المئوي يكون
    تجمده فقط على السطح بينما في الأسفل يكون الماء سائلا في درجة 4 م و
    في ذلك حماية كبيرة للأحياء التي تعيش في الماء
    التعادل الحمضي :الماء سائل متعادل كيميائيا، إذ أن درجة الحموضة أو
    القاعدية فيه هي 7، وهذا يعني أنه لا يمكن اعتبار الماء مادة حمضية أو
    قاعدية، لأنه مادة متعادلة كيميائيا.
    الإذابة :الماء مادة مذيبة، وهذا يعني أنه من الممكن إذابة الكثير من
    الأملاح والمواد في الماء. الماء الموجود في الطبيعة لا يوجد بشكل نقي
    100% وذلك بسبب وجود الأملاح والغازات في الماء الموجود بالطبيعة. لكي
    تذوب مادة في الماء يجب أن تحتوي على أيونات حرة، أو أن تكون مادة
    متقطبة (لأن "المثل يذوب بالمثل" والماء مادة متقطبة لهذا السبب يعتبر
    الماء مذيب جيد للمواد).
    التوصيل للكهرباء :الماء مادة موصلة سيئة للكهرباء، ولكن بما أن الماء
    مادة مذيبة، فعند إذابة الأملاح في الماء، أو إذابة مواد أخرى، يصبح
    الماء موصلا جيدا للكهرباء.



    المياه تتحرك باستمرار، في دورة مستمرة من التبخر و النتح ، و
    التساقطات، و النزوح باتجاه البحر.



    مصادر الماء يوجد الماء في الطبيعة على ثلاث حالات فيزيائية:

    حالة سائلة: مياه البحار والأنهار والبحيرات و المياه الباطنية .
    حالة متجمدة: كالثلوج والمسطحات الجليدية التي نراها خاصة في القطبين
    الشمالي والجنوبي وأعلى الجبال الشاهقة.
    حالة غازية: يوجد الماء على الحالة الغازية أي بخار الماء في الجو.
    يتوزع الماء في الطبيعة إلى:

    مياه سطحية:
    وهذه المياه تتمثل في الأنهار والبحار والمحيطات والقطع الثلجية:

    أ. مياه الأمطار:
    هي أنقى أنواع المياه الطبيعية، حيث تنحل فيها أثناء سقوطها بعض
    الغازات المنتشرة في الجو كالأكسجين وثاني أكسيد الكربون ... وبعض
    المواد الصلبة العالقة في الجو.

    ب. مياه الأنهار:
    تتكون مياه الانهار أساسا من الأمطار، وتحتوي هذه المياه على عديد
    المواد الصلبة المنحلة فيها بسبب مرورها وانسيابها عبر أنواع التربة
    المختلفة.

    ج. مياه الينابيع:
    وتنقسم مياه الينابيع إلى نوعين: ينابيع صغيرة الحجم وينابيع كبيرة
    الحجم.

    د.مياه المحيطات والبحار:
    وهي تمثل النسبة الكبيرة.

    مياه جوفية:
    وهي المياه الموجودة في باطن الارض .



    أنواع المياه:

    مياه فوارة:
    وهو الشكل الذي تحتفظ فيه المياه بنفس معدلات ثاني أكسيد الكربون التي
    كانت عليها قبل المعالجة.

    مياه غنية بالفيتامينات:
    وكما يتضح من الاسم يتم إضافة الفيتامينات لها حتى تصبح صحية أكثر.

    مياه الينابيع:
    وهي مياه غير معالجة وتأتي من المياه الجوفية لكنها تتدفق على سطح
    الأرض وتحتوي (على الأقل) على 250 جزئ/مليون من المواد الصلبة القابلة
    للتحلل.

    مياه مطهرة:
    وهي التي يتم تنقيتها بإحدى وسائل التنقية السابقة.

    مياه غنية بالأكسجين:
    وتحفظ باحتوائها على نسبة من الأكسجين أكثر 40 مرة من الماء العادي.

    مياه معدنية طبيعية:
    وهي التي تأتي من مصادر جوفية وتحتوي على معادن مثل الماغنسيوم
    والكالسيوم والصوديوم والحديد.

    مياه ذات نكهة:
    نكهات طبيعية أو صناعية تضاف غالباً للمياه المعدنية.

    مياه مقطرة:
    ويتم الحصول عليها بالتقطير لكنها تستخدم في المعامل الكيميائية من أجل
    التجارب وليس للشرب.

    مياه شبه قلوية أيونية:
    وهي التي تستخدم فيها الكهرباء لفصل الجزيئات وشحنها. وفي عام 1966
    قامت وزارة الصحة اليابانية باعتماد هذا النوع من المياه رسمياً
    للارتقاء بمستوى مياه الشرب الصحية.

    التعامل مع أنواع المياه المعبئة:
    إذا تم الشرب منها وفتحها لا تتركها لفترة طويلة بدون استخدامها لأن
    البكتريا ستنشط فيها والتي يكون مصدرها من الفم والبيئة التي توجد من
    حولنا.

    زجاجة المياه وطريقة العناية بها هامة من غسيل غطائها باستمرار وغسيل
    الزجاجة نفسها بالماء الساخن والصابون عند إعادة ملئها.. مع تغييرها من
    فترة لأخرى.
    يمكنك إضافة بعض العناصر الصحية لكوب الماء الذي تشربه مثل شرائح
    الليمون أوأوراق النعناع الطازجة أو الزنجبيل المبشور.
    للتخلص من طعم الكلور عليك بصب الماء في إناء كبير وتركه لمدة ساعة
    تقريباً.


    يعد الماء في العديد من الديانات مادة طاهرة، ويتم الاغتسال بالماء
    للتطهر، وللتحلل من الذنوب. ففي الإسلام، يحظى الماء بمكانة كبيرة، إذ
    ورد في القرآن أن الماء أساس الحياة حيث ذكر تحت اسم (الماء) في 17آية
    كما ذكر باسم (ماء) في 34 آية، حيث قال الله تعالى : "و جعلنا من الماء
    كل شيء حي"، كما أن الماء يستعمل للتطهر والوضوء في كل صلاة و لغسل
    الأموات قبل الدفن. وكذلك في الديانة اليهودية، يستعمل الماء للتطهر
    والاغتسال. وفي الديانة المسيحية، يستعمل الماء للتعميد.



    قام الاتحاد الياباني للأمراض بنشر التجربة التالية للعلاج بالماء حيث
    بلغت نتائج نجاحها حسب إفادة الاتحاد 100% بالنسبة للأمراض القديمة
    والعصرية التالية :

    1 - الصداع والضغط الدم و[[فقر الدم ( الأنيميا ) وداء المفاصل والشلل
    وسرعة خفقان القلب والصرع والسمنة 2 - السعال التهاب الحلق والربو
    والسل 3 - التهاب السحايا وأي مرض آخر يتصل بالمسالك البولية 4 - فرط
    الحموضة والتهاب غشاء المعدة والدوسنتاريا والإمساك 5 - أي مرض يتصل
    بالعين والأذن والحنجرة 6 - عدم انتظام الدورة الشهرية عند المرأة

    طريقة العلاج :

    استيقظ مبكراً صباح كل يوم وتناول (4) كاسات ماء سعة كل منها (160) ملم
    على معدة فارغة ولا تتناول أي نوع من الطعام أو السوائل قبل مضي 45
    دقيقة .

    لا تتناول أي طعام أو شراب خلال الساعتين التاليتين لكل وجبة ( الفطور
    ، الغداء , العشاء ) .

    قد يواجه المرضى والمسنون صعوبة في البداية في شرب (4) كاسات ماء في
    وقت واحد لذا يمكنهم أن يتناولوا أقل من ذلك

    على أن يعملوا على زيادة الكمية تدريجياً إلى أن يتمكنوا من شرب الكمية
    المقترحة في غضون فترة زمنية قصيرة .

    وقد أثبت نتائج تجربة العلاج بالماء الشفاء من الأمراض التالية في
    المدة المبينة مع كل منها :

    داء السكري 30 يوماً
    ارتفاع ضغط الدم 30 يوماً
    مشاكل المعدة 10 أيام
    السرطان 9 شهور
    السل 3 أشهر
    الإمساك 10أيام
    ينبغي على الذين يشكون من التهاب المفاصل أن يكرروا هذه التجربة 3 مرات
    يومياً في الأسبوع الأول ثم يخففونها إلى مرة في واحدة في الصباح وقد
    يميلون في الأيام القليلة الأولى إلى التبول أكثر من المعتاد لكن لن
    يكون لذلك أية مضاعفات جانبية .

    الماء أرخص موجود وأغلى مفقود فما هي أهمية الماء وهل ستنتهي المياه
    على سطح الأرض
    ----
    علي رامز حسن
    ثانوية عقبة بن نافع
    نشاطات ثقافية مختلفة



    ابراهيم

    المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 11/03/2010
    العمر : 22

    رد: المركب الكيميائي للماء

    مُساهمة  ابراهيم في الإثنين مارس 22, 2010 8:01 pm

    هل تعرف ما هو الماء، وما طبيعته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟










    ما الماء، وما طبيعته
    لا يعتبر الماء المادة الأكثر شيوعًا على الأرض فحسب، بل يعد أيضًا أحد
    الأشياء غير العادية. وليس هناك أي مادة أخرى يكون بمقدورها فعل كل
    الأشياء التي يستطيع الماء فعلها. ويعد الماء حالة استثنائية بالنسبة
    لكثير من النواميس الطبيعية وذلك بسبب خواصه غير العادية.


    كيمياء الماء. يتكون الماء من وحدات دقيقة تسمى الجزيئات. وتحتوي قطرة من
    الماء على عدة ملايين من الجزيئات. ويتألف كل جزيء بدوره من وحدات دقيقة
    جدًا تسمى الذرات وتتكون جزيئات الماء من ذرات هيدروجين وذرات أكسجين.
    والهيدروجين والأكسجين غازان، لكنه لدى اتحاد ذرتين من الهيدروجين مع ذرة
    واحدة من الأكسجين يتكون المركب الكيميائي H2O ـ الماء. وحتى الماء النقي
    يحتوي على مواد أخرى بجانب الهيدروجين والأكسجين العاديين. فهو يحتوي
    مثلاً على نسبة ضئيلة جدًا من الديوتريوم وهو ذرة هيدروجين تزن أكثر من
    ذرة الهيدروجين العادي. ويسمى الماء المتكوّن من اتحاد الديوتريوم مع
    الأكسجين بالماء الثقيل .
    والماء اتحاد من مواد كثيرة مختلفة ولكن الهيدروجين والأكسجين يشكلان الجزء الأكبر منها.



    --------------------------------------------------------------------------------

    جزيء الماء

    --------------------------------------------------------------------------------


    يتركب جزيء الماء من ذرتي هيدروجين وذرة أكسجين واحدة. وفي كل ذرة
    هيدروجين متسع لإلكترون آخر حول نواتها. أما ذرة الأكسجين فلديها متسع
    لإلكترونين آخرين حول نواتها.


    تقوم ذرتا الهيدروجين وذرة الأكسجين بملء الفراغ في نواتيهما وذلك
    باشتراكهما بالإلكترونات. ويكوّن جزيء الماء الناتج بناءً بالغ التماسك
    بسبب اشتراك ذراته في الإلكترونات.


    خواص الماء. بمقدور الماء أن يكون صلبًا، وسائلاً، أو غازًا. وليس هناك
    أية مادة أخرى تظهر بهذه الحالات الثلاث في نطاق ومدى درجة حرارة الأرض
    العادية. والجزيئات المكونة للماء في حركة دائمة. وتتوقف الحالة التي يكون
    عليها الماء على مقدار سرعة حركة هذه الجزيئات. تكون الجزيئات في الماء
    الصلب (الثلج) متباعدة بعضها عن بعض، كما تكون غالبًا عديمة الحركة. وتكون
    الجزيئات في حالة ماء سائل قريبة بعضها من بعض وتتحرك بحرية تقريبًا. أما
    جزيئات الماء في الحالة الغازية فإنها تتحرك بشدّة وتلتطم بعضها ببعض.

    الثلج. معظم المواد تنكمش ويقل حجمها حينما تبرد. والماء ينكمش ويقل حجمه
    إذا بُرِّد إلى أن تصل درجة حرارته 4°م فقط. لكنه يتمدد ويزداد حجمه إذا
    ما برد إلى ما دون 4°م. ولهذا السبب ولدى تشكل الثلج عند درجة صفر مئوي
    يطفو فوق سطح الماء. ولو كان الماء ينكمش عند تجمده لكان حجم الثلج أثقل
    من حجم مساوٍ من الماء السائل. وعلى فرض ذلك يغوص الثلج تحت الماء. وإذا
    ما تم هذا ستصبح الأرض صحراء متجمدة عديمة الحياة، سوف يتراكم المزيد من
    الثلج عند كل شتاء فوق قيعان البحيرات والأنهار والمحيطات، ولن تستطيع
    حرارة الشمس صيفًا النفاذ إلى عمق كاف لإذابة هذا الثلج، وهكذا تنعدم
    الحياة في الماء كما تبطئ دورة الماء في الطبيعة، ويأتى وقت يتحول عنده كل
    الماء إلى ثلج ماعدا طبقة خفيفة من الماء قد تبقى فوق الثلج في وقت الصيف.

    الحالة السائلة. يكون الماء سائلاً عند درجات حرارة معظم الأماكن على سطح
    الأرض. وليس هناك أية مادة شائعة أخرى تكون سائلة عند درجات الحرارة
    العادية. وفي الحقيقة فدرجات الحرارة التي يكون عندها الماء سائلاً هي
    درجات حرارة غير عادية. فعند الضغط الجوي العادي يكون الماء سائلاً بين
    درجتي حرارة صفر مئوية، وهي نقطة تجمد الماء، و 100°م وهي نقطة غليان
    الماء. لكن أغلب المواد التي لها تركيب وبناء مماثل لتركيب الماء وبنائه
    لاتكون سائلة عند درجات الحرارة هذه. وتشمل هذه المواد الغازات ذات الصيغ
    الجزيئية H2Se, H2Te, H2S. وهي ذات صلة وثيقة بالماء، وفي كل منها ذرتا
    هيدروجين وذرة واحدة من عناصر التلوريوم أو السيلنيوم أو الكبريت. وإذا ما
    سلك الماء مثل سلوك هذه الغازات القريبة منه لكان سائلاً بين درجتي
    الحرارة (-100°م) و (-90°م). وفي هذا الحال فلن يكون هناك ماء سائل على
    الأرض حيث إن درجات الحرارة على الأرض هي أعلى بكثير من - 90°م.

    ويبلغ وزن الماء كيلو جرامًا واحدًا لكل لتر. ويقارن العلماء وزن المواد
    الأخرى بوزن حجمها نفسه من الماء ليحددوا الثقل النوعي لهذه المواد.

    الحالة البخارية. إذا بقي كأس ماء غير مغطى بضعة أيام سيختفي منه الماء
    تدريجيًا؛ وذلك لأن جزيئات الماء في حركة دائمة. وتتحرر جزيئات الماء التي
    على السطح عن الجزيئات الأسفل منها وتصعد إلى الهواء على هيئة بخار. وكلما
    ارتفعت درجة الحرارة زاد تبخر الماء؛ لأن جزيئاته ستتحرك بسرعة أكبر.

    ويمكن تحويل الماء إلى بخار بغليه، وتلزم كمية هائلة من الحرارة لإنتاج
    البخار. وفي الحالة العادية يغلي الماء عند درجة 100°م، ولكنه عندما يصل
    لهذه الدرجة لايتحول مباشرة إلى بخار بل تكون هناك فترة توقف قصيرة يمتص
    الماء خلالها كميات إضافية من الحرارة دون أي ارتفاع لدرجة حرارته. تسمى
    كمية الحرارة هذه بالحرارة الكامنة. وكمية الحرارة اللازمة لتحويل الماء
    المغلي إلى بخار تعادل خمسة أضعاف كمية الحرارة اللازمة لرفع درجة حرارة
    الماء من درجة التجمد إلى درجة الغليان. وهكذا فإن البخار يخزن كمية كبيرة
    من الطاقة الحرارية الكامنة التي يستخدمها الناس لتشغيل الآليات.

    ويُخزِّن بخار الماء الموجود في الهواء كميات هائلة من الطاقة الحرارية
    الكامنة. وتنطلق هذه الطاقة لدى تبريد البخار وتكثيفه وسقوطه على هيئة
    مطر. ويرتبط ارتفاع الحرارة الكامنة للماء بالسعة الحرارية المتميّزة
    للماء.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 6:01 am